منتديات الرواد


 
الرئيسيةالرئيسية  مجلة المنتدىمجلة المنتدى  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng/ El Nagar
رائد مشرف
رائد مشرف


ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 26
العنوان : ميت غمر
العمل/الترفيه : Engineer
fine
تاريخ التسجيل : 08/09/2009

مُساهمةموضوع: متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية   الأحد 15 نوفمبر - 18:58

متحف المجوهرات الملكية الذى يقع بحى فلمنج بزيزينا الاسكندرية هو أكبر المتاحف المصرية إذ يحتل مساحة قدرها 4185 متراً مربعا وهو أغلاها وأثمنها لما فيه من نفائس المجوهرات والحلى التى ازدانت بها صدور أميرات الأسرة المصرية والتحف التى امتلأت بها قصورهم قرابة قرن ونصف القرن ,وهو فى الوقت ذاته أجمل المتاحف وأروعها إذ انه يوجد بقصر الأميرة فاطمة الزهراء الذى يعد قطعة معمارية نادرة تمثل الطراز الأوروبى فى القرن التاسع عشر.
ومحتويات هذا المتحف قديمة ويعود تاريخها الى عام 1805 عندما تولى محمد على باشا عرش مصر والذى أسس الأسرة العلوية الذى استمر حكمها 147 عاما وحلم بأن يجعل مصر مملكة مستقلة عن الامبراطورية العثمانية نفس الحلم داعب خيال حفيده اسماعيل الذى أراد لمصر أن تكون قطعة من أوروبا وتوالى حكام الأسرة الذين غلب عليهم حب الأبهة واقتناء التحف الثمينة, فاستقطبوا ابداع الفنان المصرى لنسج مشغولاتهم الذهبية والقطع الفنية التى زينت قصورهم وشهدت صخب احتفالاتهم الملكية وحفلات التتويح والمناسبات الرسمية.


وبعد قيام ثورة يوليو ,1952 تم مصادرة تلك المجوهرات التى طالما زينت صدور الأمراء والأميرات ووضعت بخزائن الادارة العامة للأموال المستردة وظلت هكذا حبيسة ولم يخرجها من عزلتها سوى تقرير المجالس القومية المتخصصة الذى أوصى بإنشاء هذا المتحف الذى تعد مقتنياته قيمة مادية وفنية وتاريخية بالغة السمو. تحفة معمارية


واتجهت الأنظار الى قصر الأميرة فاطمة الزهراء ابنة الأمير حيدر فاضل نجل الامير مصطفى فاضل شقيق الخديوى اسماعيل وصهر القائد ابراهيم باشا العاهل الثانى بعد محمد على الكبير, وبنى القصر والدتها زينب كريمة على باشا فهمى فى الفترة من 1919 ــ 1923 والذى يعد فى حد ذاته متحفا لفنون العمارة الأوروبية فقد قام بتصميمه وتنفيذه مهندسون وفنانون ايطاليون وفرنسيون وبلجيك على طراز اوروبى, وتبنت المدرسة التى نفذت ديكورات القصر مبادئ مدرسة مايكل انجلو التى تستخدم الألوان الهادئة.


والقصر الذى بنى على مساحة 4185 مترا مربعا يتكون من جناحين الشرقي عبارة عن قاعتين وصالة يتصدرها تمثال صبى من البرونز عليه لوحة فنية من الزجاج الملون المعشق بالرصاص ومزين بصورة طبيعية.


أما العربى فيتكون من طابقين الأول به أربع قاعات والثانى أربع قاعات ملحق بها 3 حمامات كسيت جدرانها بترابيع القيشانى المزخرف ويربط بين جناحى القصر بهو فى غاية الرقة كما تزخر به لوحات فنية تمثل عشرة أبواب من الزجاج الملون والمعشق عليها رسوم قصص لمشاهد تاريخية أوروبية الطراز وقصص أسطورية مثل روميو وجولييت هذا بالاضافة الى رسوم جدارية تمثل زواج صاحبة القصر.


وقد زينت نوافذ القصر بلوحات فنية من الزجاج الملون وغطيت أرضيتها بأخشاب البلسندى والورد والجوز التركى وهكذا يأتى اختيار القصر متناسبا مع قيمة المعروض وجماله وبعد الثورة تمت مصادرة القصر وقدر ثمنه وقتذاك بمائة ألف جنيه ومنحت الأميرة فاطمة شقة فى عمارة بجوار شيراتون الجيزة لتعيش فيها بشرط أن تتنازل عن القصر والمجوهرات والمال الذى كانت تحتفظ به وقد تحول الى استراحة لرئاسة الجمهورية حتى تقرر تحويله الى متحف للمجوهرات أوائل التسعينيات.


ويضم المتحف 11 ألفاً و500 قطعة تخص ابناء الأسرة المالكة منها مجموعة الأمير محمد على توفيق التى تضم 12 ظرف فنجان من البلاتين والذهب وفيها 2753 فصا من الماس البرلنت والفلمنك وكيس نقود من الذهب المرصع بالماس بالاضافة الى ساعة جيب السلاطين العثمانيين وعلى المينا رسم جامع مكحلة من الذهب الخالص و6 كاسات من الذهب مرصعة بـ 977 فصا من الماس (برامنت والفلمنك ووزنها 374 جراما.
ومن عصر الخديوى سعيد باشا نجد مجموعة من الوشاحات والساعات الذهبية هذا بالاضافة الى الأوسمة والقلائد المصرية والتركية والأجنبية وهى مرصعة بالمجوهرات والذهب الخالص وعملات أثرية قبطية ورومانية وفارسية وبيزنطية يبلغ عددها 4 آلاف قطعة.


ومن أجمل مقتنيات المتحف علبة النشوق الذهبية المرصعة بالماس والخاصة بـ محمد على مؤسس الأسرة والشطرنج الخاص به وسيف التشريفة الخاص به وهو مصنوع من الصلب على شكل رأس ثعبان به ستمئة ألماسة فى حين تشمل مجوهرات الأميرة سميحة حسن سواراً من الذهب مرصعاً بالماس والفلمنك.


كما تزين المتحف مجموعة من الصور الملونة بالمينا فى أطر من الذهب للخديوى اسماعيل وزوجاته وكريماته وأولاده. أما مجموعة الملك فاروق فقد اتسمت بالبذخ وكثرة استخدام الماس فيها وتبدأ (بالتخشيخة) التى كان يستخدمها وهو طفل لاستدعاء أحد الخدم وقد صممت على هيئة تاج ملكى من البلاتين المرصع بالماس والزمرد والياقوت مع كرات صغيرة من الذهب.


كما تضم متعلقاته العصا المرشالية التى طالما استخدمها فى تنقلاته وهى مصنوعة من الأبنوس والذهب. هذا بالاضافة الى أظرف الفناجين وهى مرصعة بالماس والياقوت حيث يحتوى الفنجان الواحد على 229 ياقوتة و29 قطعة من الماس.


ويوجد قسم مخصص للهدايا المقدمة للملك فاروق ومنه طاقم للشاى من الذهب أهدته مجموعة من باشوات مصر لفاروق وفريدة يوم زفافهما ووقعوا بأسمائهما خلف الصينية وكذلك طبق من العقيق الخاص أهداه له قيصر روسيا. ولتميز مجموعة فاروق فقد خصص لها ثلاث قاعات فى المتحف. مجوهرات الاميرات


ولعل أول مايلفت النظر قاعة الأميرات تاج الأميرة شويكار وهو من أضخم تيجان مجوهرات أسرة محمد على وأجملها فى حين تأتى قاعة الملكة فريدة فى المرتبة الثانية بعد قاعة زوجها الملك فاروق ومن مقتنياتها التاج المصنوع من الذهب والبلاتين والمرصع بعدد 1506 قطع من الألماس مع قرط من البلاتين والذهب مرصع بعد 136 قطعة من الماس بالاضافة الى مجموعة رائعة من الأقراط المرصعة بالماس والياقوت والزبرجد والزمرد وطقم كامل من المرجان.


أما مجموعة الاميرة فوزية شقيقة الملك فاروق والزوجة الأولى لشاه ايران الراحل محمد رضا بهلوى فتضم محبساً من البلاتين عليه اسم الأميرة فوزية مرصع بالبرلنت وتوكة حزام مرصعة بأكثر من 240 قطعة من الماس. تحف فنية


هذا ويضم المتحف معروضات أخرى منها ساعة ملكية مرصعة بالماس وتحفة فنية على شكل فيل مصنوعة من العاج المطعم بالماس والياقوت.


ومجموعة من دبابيس الصدر الذهبية والبلاتينية وقصعة من الذهب الخالص كانت تستخدم معها الملكة ناريمان منذ افتتاحها احد المشروعات.


بالاضافة الى التحف المهداة من رؤساء بعض الدول الأوروبية منها صينية أوجينى الشهيرة التى أهديت للخديوى اسماعيل فى افتتاح قناة السويس يقدر ثمنها بأكثر من 15 مليون جنيه وهي من الذهب ومرصعة بالماس والياقوت والزمرد.


أما طبق العقيق الذى تتضمنه مجموعة الملك فاروق فهو تحفة تاريخية نادرة تحكى جزءا من تاريخ روسيا القيصرية ولا يعلم أحد كيف دخلت الى مصر.


وكذلك طاقم قهوة زنته نحو 25 كيلو فضة من النوع الفرنسى أهدته شركة القناة العالمية للوالى محمد سعيد باشا. عوامل الأمان


هذا وقد روعى تحقيق كافة عوامل الأمان فى المتحف الذى يشمل نحو 100 فاترينة عرض صممت من خشب الأرو حتى تتناسب مع البيئة الجمالية للمتحف من الداخل وكذلك مع نوعية المجوهرات.


ويوجد بالقصر نظام انذار الكترونى مع علب العرض والمخازن والذى يعطى انذارا مباشرا فى المتحف كله وفى مديرية أمن الاسكندرية وقسم الشرطة التابع للمتحف وهذا فى أوقات العمل الرسمية.


كما يتم استخدام الأشعة تحت الحمراء بعد اغلاق المتحف وهذا يعنى أن وجود أى جسم غريب داخل المتحف بعد اغلاقه كفيل باطلاق النار بمعنى أن أى شئ درجة حرارته 37 درجة مئوية يجعل الأشعة تعطى الانذار.


هذا بالاضافة الى المراقبة التليفزيونية الملونة لجميع الحجرات والممرات بدءا من غرفة مدير المتحف حتى غرفة الامناء وغرفة قائد المتحف وهذا النظام ثالث أنظمة الامان فى المتاحف العالمية ومن خلاله يمكن تصوير أى حدث غير عادى بالدائرة التليفزيونية المغلقة ليلا ونهارا. كما أن الأسوار الخارجية مصممة بحيث تعطي انذارا آليا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fahd masrawy
رائد فعال
رائد فعال


ذكر
عدد الرسائل : 81
العمر : 26
العنوان : مصر
العمل/الترفيه : Engineer
fine
تاريخ التسجيل : 01/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية   الأربعاء 6 يناير - 23:59

روعـــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
genius
النائب العام
النائب العام


ذكر
عدد الرسائل : 882
العمر : 37
العنوان : ارض الله
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية   الأربعاء 20 يناير - 22:08


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tota
The Site Admin
The Site Admin


انثى
عدد الرسائل : 996
العمر : 21
العنوان : مصر
العمل/الترفيه : طالبة
تاريخ التسجيل : 19/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية   الجمعة 5 فبراير - 18:17

شكرا
رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
swordsman 87
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 901
العنوان : المنصوره
العمل/الترفيه : محاسب
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية   الأربعاء 10 مارس - 12:31


..



قمة العظمة ان تبتسم وفي عينيك الف دمعة وقمة الصبر ان تسكت وفي قلبك جرح يتكلم وقمة الألم ان يجرحك من تحب وقمة الحب ان تحب من جرحك وقمة الوفاء ان تنسى من جرحك  ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الرواد :: القسم الثقافى :: مقالات علمية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى:  
أنت الزائر رقم:
حقوق النشر والتوزيع

جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات الرواد
Powered byelrouad.forummotions.com
حقوق الطبع والنشر©2017 -2016